منتدى الإخوة في الله للرؤى والأحلام
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
مدخل إلى علوم القراءات . أمس في 9:55 amغربه غريبه
عيدكم مباركالأربعاء أبريل 10, 2024 6:32 pmغربه غريبه
)) دف العيد ((الأربعاء أبريل 10, 2024 12:12 amغربه غريبه
ما ترجمة النقش على السيف الجمعة أبريل 05, 2024 7:56 pmغربه غريبه
حلويات الارض السعيدة الإثنين أبريل 01, 2024 5:55 pmغربه غريبه
تحري ليلة القدر الأحد مارس 31, 2024 10:42 pmغربه غريبه
ما فات اكثر مما بقي من الشهرالأحد مارس 31, 2024 5:31 amغربه غريبه
الشخص المهم او المتهم . السبت مارس 30, 2024 7:54 amغربه غريبه
القراءات..الجمعة مارس 29, 2024 10:10 amغربه غريبه
الظالم ظالم ولو ادعى العدل الإثنين مارس 25, 2024 4:51 amغربه غريبه
قطاع غزة ... الأحد مارس 24, 2024 10:02 amغربه غريبه
« إنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ » إلى الأخ غربة.السبت مارس 23, 2024 6:21 pmغربه غريبه
« قصة نوح و الطوفان العظيم»الإثنين مارس 18, 2024 1:53 pmزائر
« اجتهدوا وجُدوا فإن الأمر جِدُ ! »الأحد مارس 17, 2024 12:35 pmزائر
أبريل 2024
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
2930     

اليومية

اذهب الى الأسفل
avatar
يوسف
المساهمات : 428
تاريخ التسجيل : 27/07/2023

سر إلى الله ولو بقدم عرجاء Empty سر إلى الله ولو بقدم عرجاء

الجمعة يوليو 28, 2023 12:02 pm
سر إلى الله ولو بقدم عرجاء

منقولة من
قلم أسماء سعد


بسم الله الرحمن الرحيم

في طرقات الحياة،و شوارعها، هنالك محاربون كثيرون، من بينهم صنفٌ يحارب لكن ليس على أرض معركة، و لا في مواجهة أعداء من بني البشر،صنفٌ معركته الحقيقية مع ذاته؛ صنفٌ يحارب، لكنه يحارب نفسه الأمارة بالسوء .

إن هذا الصنف من المحاربين في ميدان الحياة هم : الذين قَدّروا قيمة الحياة، و نعمة العيْش،فصارت حياتهم صولات، وجولات، و صارت أيامهم، ميادين حربٍ و قتال؛ كلما هُزِموا؛ قاموا بعزمٍ جديد،وكلما خسروا معركةً؛حازوابعدها نصراً فريداً.

إنهم يرفضون الاستسلام،و إن تعددت هزائمهم ، و يأبون التخلي عن ساحة القتال، و إن قُطعوا أشلاء

يؤمنون أن الحرب؛ ولو بعزيمةٍ فاترةٍ، خيرٌ من العيش بروح مستسلمة.

هم يعرفون أن السير بقدمٍ عرجاء، و ساق مكسورة، في ميدان حربهم مع أنفسهم أو نحو تحقيق أهدافهم، و أحلامهم، خيرٌ لهم من أيام سلامٍ مزيفة؛ٍ تأخذهم بالنهاية نحو الهلاك.

إن هؤلاء المحاربين؛حربهم ليست حرباً عاديةً، و معركتهم ليست كباقي المعارك، التي سبق و عرفتها البشرية ؛ إنما حربهم ، صراع مع أنفسهم، وشياطينهم؛ لأجل عقيدتهم ومبادئهم.

إن هذا الصنف من المحاربين؛ هم الذين هداهم الله بهداه سبحانه، الذين امتثلوا لله، وجعلوا شعارهم " سمعنا وأطعنا فساروا إليه يلتسمون رضاه في سكناتهم، و حركاتهم ،في سُكَاتِهم، و كلامهم.

هم يجاهدون جهاداًٍ ليس بهينٍ ، يجاهدون أهواءهم، و يحاربون شهواتهم، و ضعفهم ، و يشنون حرباً ؛بل حروباً لهزيمة شياطينهم

و رغم هزيمتهم أمام أنفسهم ،و تفريطهم في حق الله، و تقصيرهم مرات و مرات ، و رغم ضعفهم أمام الشهوات، و الفتن، يأبون أن يتركوا طريق الله .

كلما عصوا استغفروا، و أنابوا لربهم ،و تابوا ،و كلما زلت خطاهم ،أو تعثرت، فروا إلى الله ،مستمسكين بأمره ،و نهيه من جديد وشعارهم ، بل وحالهم:" إنا إلى الله سائرون، وما كنا يوماً مستسلمين، ولن نكون ،و لن نترك درب الهدى أبدا،ً و لو سرنا إلى الله عُرجاً مكاسير، بين الضعف و التقصير".

إن هؤلاء آمنوا؛ أن الحياة بعيداً عن الله لا تعاش،
وأن كل إنسان_ ليست قضيته الأولى رضا الله _ ميتٌ و إن بدت عليه سمة الأحياء ،و أن كل محارب ليست معركته الأهم مع نفسه ،و شيطانه ، خاسر مهما جنى، و كثرت مكاسبه في الحياة .

إنهم ذاقوا لذة العيش في معيته سبحانه ، و على طريق طاعته، فما استطاعوا و لن يستطيعوا أن يسيروا في درب غير درب هداه.

فمن ذا الذي يسير على طريق الله، و يهون عليه أن يفرط فيه بعدما عرفه؟

فإن كنت منهم فهنيئاً لك سيرك على دربهم و أثرهم_ ثبتك الله_، وإن لم تكن منهم فقم و لا تؤجل .

فمالذي ينقصك كي ينتصروا هم، و يسيروا إلى الله بينما أنت منهزمٌ غافل ؟

ما الذي يشغلك عن الله؟

أيُ همٍ - بل إن شئت قل وَهْمٍ - أكبر بقلبك و أعز عليك من الله ؟

و لنا عظة،ٌ و تذكرة ،في قول رسول الله صلى الله عليه وسلم حين مر على قبر دُفِن حديثًا فقال:

((ركعتان خفيفتان مما تحقرون وتَنَفَّلُون، يزيدهما هذا في عمله أحبُّ إليه من بقية دنياكم)

فهذا حال من سبقونا إلى القبور !!

ركعتان نافلة أحب إليهم من دنيانا، التي ألهتنا و شغلتنا ،و صار سعينا فيها سباق و ركاض.

هذا حال من ماتوا و يوماً سنصير إلى ما صاروا إليه

لكنَّا لازلنا بالدنيا مشغولين ،و عن طاعة الله غافلين، و قليلٌ منا من هم بالموت معتبرين .

فانهض و استعن بالله ،و أعد ما استطعت من عدةٍ و انزل مع من سبقوك إلى ميدان حربك و جهادك مع نفسك ، و تذكر أن معركتك مع ذاتك كي ترضي الله أعظم معارك حياتك .

انهض و لا تجعلهم يسبقونك إلى الله، بل زاحم أقدامهم و شاركهم الخطى .

و كن محارباً في درب الحياة، سائراً إلى ربك و لو بقدمٍ مكسورةٍ و ساقٍ عرجاء .

لكن إياك إياك و ترك طريق الله .
avatar
زائر
زائر

سر إلى الله ولو بقدم عرجاء Empty رد: سر إلى الله ولو بقدم عرجاء

الجمعة يوليو 28, 2023 2:02 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . جزاك الله خيرا .



الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى