منتدى الإخوة في الله للرؤى والأحلام
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
مدخل إلى علوم القراءات . الأحد أبريل 14, 2024 4:26 pmغربه غريبه
الله يوفقكم جميعا الأحد أبريل 14, 2024 1:14 pmغربه غريبه
عيدكم مباركالأربعاء أبريل 10, 2024 6:32 pmغربه غريبه
)) دف العيد ((الأربعاء أبريل 10, 2024 12:12 amغربه غريبه
ما ترجمة النقش على السيف الجمعة أبريل 05, 2024 7:56 pmغربه غريبه
حلويات الارض السعيدة الإثنين أبريل 01, 2024 5:55 pmغربه غريبه
تحري ليلة القدر الأحد مارس 31, 2024 10:42 pmغربه غريبه
ما فات اكثر مما بقي من الشهرالأحد مارس 31, 2024 5:31 amغربه غريبه
الشخص المهم او المتهم . السبت مارس 30, 2024 7:54 amغربه غريبه
القراءات..الجمعة مارس 29, 2024 10:10 amغربه غريبه
الظالم ظالم ولو ادعى العدل الإثنين مارس 25, 2024 4:51 amغربه غريبه
قطاع غزة ... الأحد مارس 24, 2024 10:02 amغربه غريبه
« إنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ » إلى الأخ غربة.السبت مارس 23, 2024 6:21 pmغربه غريبه
« قصة نوح و الطوفان العظيم»الإثنين مارس 18, 2024 1:53 pmزائر
أبريل 2024
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
2930     

اليومية

اذهب الى الأسفل
avatar
يوسف
المساهمات : 428
تاريخ التسجيل : 27/07/2023

"العِلم يُؤتَى ولا يأتي".. الاستخدام البائس للمقولة وآثارُه  Empty "العِلم يُؤتَى ولا يأتي".. الاستخدام البائس للمقولة وآثارُه

الأربعاء سبتمبر 20, 2023 6:06 pm
السلام عليكم ورحمة الله
من النّكسات التي أصابت العمل للإسلام عند كثيرٍ من العلماء والدّعاة؛ الانعزال عن ‏النّاس والتقوقع على الذّات داخل المسجد تحت عنوان وجوب تقدير العلم والرّفع من ‏شأنه، لأنّ "العلم يؤتى ولا يأتي"‏.

أصل العبارة وسياقها

وهذه العبارة التي تعودُ إلى الإمام مالك بن أنس رضي الله عنه انتزعت من سياقها، ‏وصار التّعامل معها بنقيض ما جاءت به من سياق ومناسبة.‏

فقد رُوي عن الإمام مالك رحمه الله أنه قال: "دخلتُ على هارون الرشيد؛ فقال لي: ‏يا أبا عبد الله ينبغي أن تختلف إلينا، حتى يسمع صبيانُنا منك الموطأ، قال: أعزّ الله ‏أمير المؤمنين، إنّ العلم منكم خرج، فإن أعززتموه عزّ، وإن ذللتموه ذلّ، والعلمُ يؤتى ولا ‏يأتي، فقال: صدقت، اخرجوا إلى المسجد حتى تسمعوا مع الناس

وفي هذه الحادثة التي ساقها ابن كثير في البداية والنّهاية ما يدلّ على اختلاف السّياق ‏الذي قيلت فيه عن السّياق الذي تستخدم فيه في أيامنا هذه.‏

فقد قالها الإمام مالك معترضا على طلب الخليفة أن يأتي إلى قصره ليعلّم أبناءه في ‏درس خاص، فرأى الإمام بأنّ هذا مشهد من مشاهد إهانة العلم لا ينبغي القبول به ‏وتمريره.‏

بل في السّياق ما يدلّ على أنّ العلم يأتي إلى النّاس، حيث أصرّ الإمام مالك أن يكون ‏العلم في المسجد في ذلك الزّمان الذي كان المسجد فيه قبلة النّاس وموطن استراحتهم.‏

والعلم والدّعوة إلى الله تعالى علاجٌ لأمراض النّاس الإيمانيّة والفكريّة والسلوكيّة، ‏ويفترض بالدّاعية أن يكون هو الطبيب المداوي.‏

وقد عرّج على ذلك الأستاذ مصطفى السّباعي رحمه الله تعالى، حيث كان يبيّن في بعض ‏محاضراته أنّ النّاس مرضى والنّاس أطباؤهم، فمن خفّ مرضهم فهم الذين يذهبون إلى ‏الطّبيب في عيادته وهؤلاء هم الذين يقصدون الدّعاة في المساجد.‏

أمّا من اشتدّ مرضهم فعلى الطبيب أن يهرع إليهم، وهؤلاء هم الذين عصفت بهم ‏الشّبهات والأمراض التي حالت بينهم وبين المساجد فوجب على الدّعاة أن ينطلقوا ‏إليهم.‏

كلامٌ نفيس للبشير الإبراهيمي في الاستخدام البائس للعبارة


وقد بيّن العلّامة البشير الإبراهيمي في كلامٍ نفيسٍ أثر هذا التقوقع والانعزال عن النّاس -استنادا إلى هذه القاعدة- على تفشّي أمراض الفكر والعقيدة حيث يقول:‏

‏"إنّ علماء القرون المتأخرة ركبتهم عادةٌ من الزهو الكاذب والدعوى الفارغة، فجرّتهم ‏إلى آداب خصوصية، منها أنّهم يلزمون بيوتهم أو مساجدهم كما يلزم التّاجر متجره، ‏وينتظرون أن يأتيهم الناس فيعلّموهم، فإذا لم يأتهم أحد تسخّطوا على الزّمان وعلى ‏النّاس، ويتوكّؤون في ذلك على كلمة إن صدقت في زمانٍ فإنّها لا تصدق في كلّ زمان ‏وهي: "إنّ العلم يؤتى ولا يأتي".. ‏

وإنّما تصدق هذه الكلمة في علمٍ غير علم الدّين، وإنّما تصدق بالنّسبة إليه في جيلٍ ‏عرف قيمة العلم فهو يسعى إليه، أمّا في زمننا وما قبله بقرون فإن التّعليم والإرشاد ‏والتذكير أصبح بابا من أبواب الجهاد، والجهاد لا يكون في البيوت وزوايا المساجد، ‏وإنّما يكون في الميادين حيث يلتقي العدوّ بالعدوّ كفاحا.‏

وقد قال لي بعض هؤلاء وأنا أحاوره في هذا النوع من الجهاد، وأعتب عليه تقصيره فيه: ‏إنّ هذه الكلمة قالها مالك للرشيد، فقلت له: إنّ هذا قياس مع الفارق في الزمان ‏والعالم والمتعلم.‏

أمّا زمانك هذا؛ فإنّ هذه الخلّة منك ومن مشائخك ومشائخهم أدّت بالإسلام إلى ‏الضياع وبالمسلمين إلى الهلاك.‏

فالشّبهات التي ترِدُ على العوام لا تجد من يطردها عن عقولهم ما دام القسيسون ‏والأحبار أقربَ إليهم منكم، وأكثر اختلاطا بهم منكم، والأقاليم الإفرنجية تغزو كل يوم ‏أبنائي وأبناءك بفتنة لا يبقى معها إيمان ولا إصلاح.‏

ففي هذا الزمن يجب عليّ وعليك وعلى أفراد هذا الصّنف أن نتَجَنَّد لدفع العوادي ‏عن الإسلام والمسلمين، حتى يأتينا الناس، فإنهم لا يأتوننا وقد انصرفوا عنّا وليسوا ‏براجعين.‏

وإذا كان المرابطون في الثّغور يقفون أنفسهم لصدّ الجنود العدوّة المغيرة على الأوطان ‏الإسلامية؛ فإنّ وظيفة العلماء المسلمين أن يقفوا أنفسهم لصدّ المعاني العدوّة المغيرة ‏على الإسلام وعقائده وأحكامه، وهي أفتك من الجنود، لأنها خفيّة المَسَارِب، غرّارة ‏الظّواهر، سهلة المداخل إلى النفوس، تأتي في صورة الضّيف فلا تلبث أن تطرد ربّ ‏الدار.

لقد قال العلّامة الإبراهيمي رحمه الله في هذا الكلام قبل عشرات السّنوات؛ لكنّه ‏يصدق على واقعنا اليوم بصورة ربّما تفوق صدقه على الواقع الذي قيل فيه؛ فإنّ المعركة ‏شرسة والجنود عاكفون في ثكناتهم لأنّ "العلم يؤتى ولا يأتي".


منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى