منتدى الإخوة في الله للرؤى والأحلام
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
مدخل إلى علوم القراءات . الأحد أبريل 14, 2024 4:26 pmغربه غريبه
الله يوفقكم جميعا الأحد أبريل 14, 2024 1:14 pmغربه غريبه
عيدكم مباركالأربعاء أبريل 10, 2024 6:32 pmغربه غريبه
)) دف العيد ((الأربعاء أبريل 10, 2024 12:12 amغربه غريبه
ما ترجمة النقش على السيف الجمعة أبريل 05, 2024 7:56 pmغربه غريبه
حلويات الارض السعيدة الإثنين أبريل 01, 2024 5:55 pmغربه غريبه
تحري ليلة القدر الأحد مارس 31, 2024 10:42 pmغربه غريبه
ما فات اكثر مما بقي من الشهرالأحد مارس 31, 2024 5:31 amغربه غريبه
الشخص المهم او المتهم . السبت مارس 30, 2024 7:54 amغربه غريبه
القراءات..الجمعة مارس 29, 2024 10:10 amغربه غريبه
الظالم ظالم ولو ادعى العدل الإثنين مارس 25, 2024 4:51 amغربه غريبه
قطاع غزة ... الأحد مارس 24, 2024 10:02 amغربه غريبه
« إنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ » إلى الأخ غربة.السبت مارس 23, 2024 6:21 pmغربه غريبه
« قصة نوح و الطوفان العظيم»الإثنين مارس 18, 2024 1:53 pmزائر
أبريل 2024
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
2930     

اليومية

اذهب الى الأسفل
avatar
زائر
زائر

“ وطب نفساً بسيرتهم .. ! Empty “ وطب نفساً بسيرتهم .. !

الأحد أكتوبر 22, 2023 6:12 pm
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
.
وطب نفساً بسيرتهم .. !
.
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين
سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم اجمعين .
وبعد /
.
عندما تتجول بين أوراق الكتب وتنساب بين حروف الكلمات

تتشبع بما ليس فيك ساعتها وخاصة إن كنت تقرأ لقمم هذه الأمة ..
.
في زمن ضياع هيبة الأمة وضياع الأمانة

في زمن أصبحت لاتفرق بين من يحمل صفات الذكورة والأنوثة ..
في زمن تشبّه فيه الرجال بالنساء والنساء بالرجال ..
في زمن أصبح فيه الكذب والخديعة وأكل أموال الناس

بالباطل والظلم هو السائد.
.
وأصبحت العدالة والأمانة و الصدق من التخلف ومما يورث الفقر!!!!

إليكم هذه المقتطفات العطرة من هنا وهناك وطب نفسك بها

وارتشف من رحيقها لعلك تلحق بها ....
.
هو حديث مرتجل ليس له أول ولا آخر ولا منطق ولا ترتيب

 أرى أن نفسي طابت بها فأحببت أن أشاركك .. فكن معي ....
إلى الحديث الأول ......
 .
الحديث الأول - وهو ذو شجون -:
أما والله أن الظلم شؤم .... ومازال المسيء هو الظلوم
إلى الدّيان يوم الدين نمضي ... وعند الله تجتمع الخصوم.

.
ونحن في خضم همجية المغتصب الصهيوني وهو يضرب أهلنا

في غزة بصواريخه يطيش بها هنا وهناك فوق الرؤوس
ولا يلقي بالاً لأحد .. لايردعه قانون ولا خوف ولا رحمة
وحش كاسر خرج من قفص بلا عقل ولا رحمة

يقتل من أمامه دون شفقة 
ودون اعتبار لصغير أو كبير.
.
لايمنعه دين ولا خلق ولا اعتبار ولا عرف ولا شرع!!

في مثل هذا الخضم يتنادى المتنادون من المسلمين هلموا سددوا

رميكم بسهام الدعاء في ظهر الغيب وتحينوا أوقات الاستجابة ..
.
ولكن هيهات أن تصل هذه السهام أو تصيب وإن أصابت

لم تكن بتلك الردع والمأمول.!
.
فلماذا؟؟

.
لاشك إن في أمتنا الصالحون وفي أمتنا الأخيار وفي أمتنا

من إذا دعوا زلزلوا بدعائهم الأرض..
.
ولكن لماذا جل من يدعو لا يستجاب له؟؟؟

.
لماذا ونحن ندعو على اليهود المغتصبين منذ عهد أجدادنا

ومازلنا ولا نجدهم إلا أكثر شدة وأكثر ويلاً وأكثر تماسكاً؟
.
أين الخلل يا مسلمون؟؟ 

.
نتابع…
.
avatar
زائر
زائر

“ وطب نفساً بسيرتهم .. ! Empty رد: “ وطب نفساً بسيرتهم .. !

الأحد أكتوبر 22, 2023 6:20 pm
.

.
الخلل هنا إقرأ وطب نفساً بسيرتهم وعدل من سيرتك لتصل دعوتك:
قال المقريزي في ترجمة أحمد المعروف بصارو سيِّدنا.

 .
" كتاب درر العقود الفريدة 1/ 342 ":
.

قال لي، وقد جاءني بدمشق زائراً في سنة ثلاث عشرة وثماني مئة،
والناس إذ ذاك من الظلم في أخذ الأموال والعقوبة على أخذ 

أجر مساكنهم بحالٍ شديدة، وأخذنا نتذاكر ذلك فقال لي:
ما السبب في تأخُر إجابةِ دعاءِ الناس في هذا الزمان
وهم قد ظُلِمُوا غاية الظلم؟
.
بحيث ‘أنَّ امرأةً شريفة عوقبَت لعجزها عن القيام بما أُلزمت به

من أجرة سكنها الذي هو ملكها مع قوله عليه الصلاة والسلام:
((اتَّق دَعوةَ المظلومِ، فإنهُ ليس بينها وبين الله حجاب))

.
 وها نحن نراهم منذ سنين يَدعون على من ظَلَمَهم 
ولا يُستَجَاب لهم؟!
فأفضنا في ذلك حتى قال:

سَببُ ذلك أن كلَّ أحد في هذا الوقت صار موصوفاً بأنه ظالِم، لكثرة ما فشا
من ظُلمِ الراعي والرعية، وكأنه لم يبق مظلوم في الحقيقة، لأنا نجد عند التأمل
كلَّ أحد من الناس في زمننا، وإن قلَّ، يظلُمُ في المعنى الذي هو فيه مَن قَدَرَ
على ظُلمه، ولا نجد أحداً يترك الظلمَ إلاَّ لعَجزه عنه، فإذا قَدَرَ عليه ظلَم،
فبان أنهم لا يتركون ظُلمَ مَن دونَهُم إلاَّ عَجزاً لا عِفة.
.
ولعمري لقد صدق رحمه الله وقد قيل قديماً " المتنبي ":

والظلم من شيم النفوس فإن تجد ... ذا عفةٍ فلِعِلَةٍ لا يَظلمِ

.
وقال ابن الجوزي " في كتابه الجليس الصالح 84 " 

كلاماً نفيساً عن الظالم ومآله:
فيا أسفاً للظلمة الفجار،
يخطؤون على أنفسهم بالليل والنهار،
والشهوات تفنى وتبقى الأوزار.
كم ظالم تعدى وجار
فما راعى الأهل والجار
بينا هو يعقد عقد الإصرار
نزل به الموت فحل من حُلته الأزرار.
ما صحبه سوى الكفن إلى بيت البلى والعفن.
لو رأيته وقد حَلت به المحن
وشين ذلك الوجه الحسن، فلا تسأل كيف صار؟
سال في القبر صديده
وبلى والله جريده
وتفرق عنه حشمه وعبيده
وهجره نسيبه ووديده وأعوانه والأنصار.
أين مجالسه العالية؟
أين عيشته الصافية؟
اين لذاته الخالية؟
كم تسقى على قبره ساقية؟
ذهبت العين وجفت الآبار.
تقطعت به جميع الأسباب
وهجره القرناء والأصحاب
وصار فراشه الجندل والتراب
وربما فتح له في اللحد باب إلى النار.
قارنه عمله من ساعة الحين
فهو يتمنى الفرار وهيهات إلى أين؟!
ويقول يا ليت بيني وبينك بعد المشرقين
فهو على فراش الوحدة وحده
والعمل ثاني اثنين ولكن لا في الغار
كم استغاث مظلومهم على الباب
وقد أخذوا في الطعام والشراب
وربما منعه البواب؟!
الله جار المظلوم ممن جار.
كم ضحك الظالم والمظلوم قد بكى؟
كم نام وهو يقلق مما اشتكى؟
أتراه أما علم إلى من اشتكى؟!
لابد للمولى من أخذ الثأر. .....

.
إلى آخر هذا الكلام النفيس الذي يفرج الهم والغم - ولم أرد الإطالة عليكم -
.
بقلم/ كرم مبارك/ 28 - 12 - 2008
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى